عن اللجنة


Bookmark and Share

اللجنة الوطنية للتصدي للعنف الطائفي “معا من أجل وقف العنف الطائفي”

شهدت مصر في الآونة الأخيرة تصاعدا غير مسبوق في أحداث العنف الطائفي الموجه ضد مواطنين مصريين مسالمين لا لشيء إلا لكونهم مسيحيي الديانة. وأيا ما كانت الشرارة المفجرة للحدث، سواء إشاعة أو حقيقة حول شجار بين طرفين أحداهما مسلم والآخر مسيحي، أو تجديد أو توسيع كنيسة أو صلاة مسيحية في أحد المنازل فان العنف يطال جميع المسيحيين في المنطقة، منازلهم ومتاجرهم وممتلكاتهم وحتى أرواحهم، و ينتج عن هذه الأحداث أحيانا تهجير لبعض المسيحيين، وإصابات جسدية للبعض الأخر، أما الأخطر فهو ما ينتج عنها من ندوب نفسية ترسخ الكراهية و الفرقه بين أبناء الوطن الواحد، وتهدد بتمزيق النسيج الوطني ومستقبل هذا الوطن.
والموقعون على هذا البيان مواطنون مصريون من مختلف الأديان والاتجاهات السياسية والفئات الاجتماعية، وأحزاب سياسية ومنظمات ومراكز حقوقية، يدينون التزام جميع المسئولين في الدولة الصمت إزاء هذه الأحداث وكأنه المباركة والتأييد، ويحملون كافة أجهزة الدولة مسئولية حماية المواطنين المصريين المسيحيين، ففي جميع تلك الأحداث يتوارى الأمن وكأنه يفسح المجال لأعمال الحرق والتدمير والسلب والنهب، فحتى الآن لم يتم إصدار حكم واحد على متهم بارتكاب هذه الجرائم، وتتغاضى الدولة عن التحريض المنتشر في بعض الجوامع و المنابر الدينية التي يبتعد الدعاة فيها للأسف عن قيم التسامح والعدالة التي تنادي بها حميع الأديان، وفي أعقاب هذه الأحداث يتم تعطيل القانون والضغط على المجني عليهم لقبول صلحا عرفيا وشكليا، يترك النار تحت الرماد، ويعطي الفرصة مجددا لإشتعال مزيدا من الحرائق.
وازاء احساسهم بالمسئولية تجاه الوطن ووحدته، فان الموقعين على هذا البيان يعلنون تأسيس “اللجنة الوطنية للتصدي للعنف الطائفي”، لجنة مفتوحة لكل المصريين أفرادا وجماعات، ويعلنون العزم على العمل كل حسب طاقته من أجل اعلاء قيم المواطنة ونبذ العنف والتعصب وذلك من خلال:

1. نشر التوعية بخطورة ما يحدث من عنف طائفي واستقطاب على مستقبل الوطن

2. التحرك كي تتحمل أجهزة الدولة مسئولياتها في حماية المواطنين المصريين المسيحيين، ووقف كل عمليات العنف ضدهم والتهجير القسري لعائلاتهم، وتعويض المتضررين من أحداث العنف.

3. الدعوة لمحاسبة المسئولين في الأجهزة الأمنية عن التراخي والإهمال الذي يؤدي لإفلات المجرمين من العقاب.

4. دعوة الأجهزة المعنية لملاحقة مرتكبي أحداث العنف وتقديمهم للمحاكمة، وقصر دور جلسات الصلح على تهدئة المشاعر دون تعطيل للقانون.

5. التصدي لاستخدام بعض الدعاة المتعصبين للمنابر الدينية والاعلامية، للتحريض على الكراهية والعنف الطائفي، ومحاسبة المحرضين باعتبارهم شركاء في جرائم العنف.

6. ترتيب زيارات لمواقع العنف الطائفي للإعلان عن التضامن مع ضحايا العنف، والتعبير عن التقدير للمواطنين المصريين المسلمين الذين شاركوا في التصدي لأحداث العنف والدفاع عن إخوانهم من المواطنين المسيحيين، حماية للوطن وتأكيدا على أن الإسلام والمسلمين لا يقرون هذه الأعمال الإجرامية التي تتنافى وكل القيم الإنسانية التي يؤمنون بها.

ولقد قرر الموقعون على هذا البيان الإعلان عن تأسيس اللجنة في مؤتمر صحفي يعقد يوم الاثنين الموافق 4 يناير 2010 الساعة السادسة مساء في مقر جماعة “مصريون ضد التمييز الديني” (39 ش الدقي الدور الخامس)، وتدشين عمل اللجنة بتقديم بلاغ للنائب العام حول أحداث العنف الطائفي ضد المواطنين المصريين المسيحيين يوم السبت الموافق 9 يناير الساعة 12 ظهرا، بالتزامن مع وقفة احتجاجية أمام دار القضاء العالي يدعون كل المصريين للمشاركة فيها.

لا للطائفية .. لا للتمييز الديني

نعم للمساواة .. نعم لحرية الاعتقاد

مصر لكل المصريين

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

Trackback this post  |  Subscribe to the comments via RSS Feed


%d مدونون معجبون بهذه: